المدرسه المحمديه
اداره وفريق عمل المدرسه المحمديه يسعد بانضمامك الينا حيث تستفيد وتفيد وتقضى احلى واسعد الاوقات فى صحبه الحبيب صلى الله عليه وسلم فسارع فى التسجيل وشاركنا العمل الذى يبدء من هنا وينتهى بك الى الجنه باذن الله والموقع ليس مقتصر على الاخوه المسلمين فقط بل لكل الاديان فمحمد صلى الله عليه وسلم ارسله الله رحمه ومعلم للعالمين

ملحوظه سوف يتم حزف اى مقال او تعليق لا يليق بموقع دينى ولا مجال فى الموقع لاى نوع من النشاط السياسى ومن يخالف ذلك سوف يتم طرده دون سابق انزار فالموقع ليس موقع سياسى


المدرسه المحمديه صدقه جاريه على روح والدى فلا تنسى الدعاء له ولاموات المسلمين
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
سحابة الكلمات الدلالية
المدرسه المحمديه
استمع وحمل القرأن الكريم
        القرآن الكريم

 مشارى راشد
 
ولا تنسانى بالدعاء


ازرار التصفُّح
مواقع صديقه

 
 
 
 
 
نداء الإيمان
 

 
 
 
120*60 

 
المواضيع الأكثر نشاطاً
الأربعون النووية
اجمل عروض البوربوينت الدعويه
السيرة النبوية الشريفه على رابط واحد
السيرة النبوية 29 حلقه كارتون للاطفال
ليله فى بيت النبى صلى الله عليه وسلم
نفحات رمضانية
افتتاحيه القسم اقراها قبل المشاركه فى القسم
مقاطع x مقاطع + مرئية x أناشيد+ روابط مباشرة = حمل وانشر واملىء موبايلك بالمقاطع
جميع الأناشيد للمنشد : أبو أنس [ سالم بن سواد
الكفاح الدامي - الغزوات والسرايا قبل بدر
المواضيع الأكثر شعبية
اجمل عروض البوربوينت الدعويه
جميع الأناشيد للمنشد : أبو أنس [ سالم بن سواد
جميع الأناشيد للمنشد : أبو أنس المالكي [ محمد فاروق
الأربعون النووية
القرآن الكريم ( جافا )
جمعيه الاعمال الخيريه بالميمون
حمل الان برنامج حقيبه المسلم
مقاطع x مقاطع + مرئية x أناشيد+ روابط مباشرة = حمل وانشر واملىء موبايلك بالمقاطع
سلسله السيره العطره للشيخ محمد حسين يعقوب
ليله فى بيت النبى صلى الله عليه وسلم

شاطر | 
 

 الفرحة بقدوم العيد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
طه الفزارى
المشرف العام
المشرف العام
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 965
حسناتى الى الان : 9464
تاريخ الميلاد : 25/09/1980
تاريخ التسجيل : 10/07/2009
العمر : 38

مُساهمةموضوع: الفرحة بقدوم العيد   الأحد سبتمبر 20, 2009 12:36 pm




أخي الكريم: ما أروع هذا الدين الإسلامي الرباني، إنه شامل لكل ما يسعد هذه النفس البشرية، وهو يعيش معها بميولاتها وأحاسيسها، بحزنها وفرحها، بغضبها ورضاها؛ ولنتأمل هنا:

فبعد اجتهاد المسلم في عبادة ربه في شهر رمضان، وبعد شدة الصوم الذي فيه مفارقة لملاذ النفوس، وطول القيام والتهجد الذي فيه التجافي عن المضاجع، والصبر عن لذيذ الطعام والشراب، وبعد إجهاد النفس في حفظ ومراجعة وتلاوة القرآن، نجد ديننا الحنيف يتحفنا بهذا العيد المبارك، ويطرب أنفسنا به، ويريح علينا فيه.

لقد لبست الأيام ثوبها القشيب، وها هي ترفل فيه فَرِحة مسرورة، لقد ولد العيد من جديد، إنه يوم لا كالأيام، فهو زهرة الأيام، وبسمة الأعوام، وطرفة الزمان، وحبيب الأحباب والخلان.

"يوم السلام، والبشر، والضحك، والوفاء، والإخاء، وقول الإنسان للإنسان: وأنتم بخير.

يوم الثياب الجديدة على الكل إشعاراً لهم بأنَّ الوجه الإنساني جديد في هذا اليوم.

يوم الزينة التي لا يراد منها إلا إظهار أثرها على النفس ليكون الناس جميعاً في يوم حب.

يوم العيد؛ يوم تقديم الحلوى إلى كلّ فم لتحلو الكلمات فيه، يوم تعمُّ فيه الناس ألفاظ الدعاء والتهنئة مرتفعة بقوة إلهية فوق منازعات الحياة.

ذلك اليوم الذي ينظر فيه الإنسان إلى نفسه نظرة تلمح السعادة، وإلى أهله نظرة تبصر الإعزاز، وإلى داره نظرة تدرك الجمال، وإلى الناس نظرة ترى الصداقة.

ومن كلّ هذه النظرات تستوي له النظرة الجميلة إلى الحياة والعالم؛ فتبتهج نفسه بالعالم والحياة، وما أسماها.

نظرة تكشف للإنسان أنَّ الكل جماله في الكل"1.

فيا أيام العيد: "أيتها الأيام السعيدة الهاربة من عمل الدنيا ببراءتها من الشقاء، أيتها الأيام الصغيرة المتلألئة في ظلام الزمن بأفراح السعادة، أيتها الأيام الذاهلة عن معاني الآلام، أنتِ هكذا أبداً، وهكذا أبداً تعودين"2.

"أيها الناس: انطلقوا في الدنيا انطلاق الأطفال يوجدون حقيقتهم البريئة الضاحكة، لا كما تصنعون انطلاق الوحش يوجد حقيقته المفترسة.

أحرار حرية نشاط الكون ينبعث كالفوضى، ولكن في أدقّ النواميس.

وتحتدم بينهم المعارك، ولكن لا تتحطَّم فيها إلا اللعب.

لا يفرح أطفال الدار كفرحهم بطفل يولد؛ فهم يستقبلونه كأنه محتاج إلى عقولهم الصغيرة.

ويملأهم الشعور بالفرح الحقيقي الكامن في سر الخلق لقربهم من هذا السر.

فيا أسفاً علينا نحن الكبار، ما أبعدنا عن سر الخلق بآثام العمر!

وما أبعدنا عن سر العالم بهذه الشهوات الكافرة التي لا تؤمن إلا بالمادة!

يا أسفاً علينا نحن الكبار! ما أبعدنا عن حقيقة الفرح!

تكاد آثامنا - والله - تجعل لنا في كل فرحة خجلة.

أيتها الرياض المنوّرة بأزهارها..

أيتها الطيور المغرّدة بألحانها..

أيتها الأشجار المصفَّقة بأغصانها..

أيتها النجوم المتلألئة بالنور الدائم..

أنتِ شتَّى؛ ولكنَّك جميعاً في هؤلاء الأطفال يوم العيد!"3.

ويا أيها الكبار: هيا لتكن لنا فرحة أولئك الصغار بهذا العيد الجديد، فرحة لا حقد فيها على مسلم، ولا سخرية فيها من مسلمة، لا بغض ولا كراهية، لا أثارة ولا أنانية.

هيا أرجوكم أيها الكبار في العيد فقط - على الأقل - استعيروا فرحة الصغار، وحاكوا بسماتهم البريئة، ولو رجعتم قليلاً إلى الوراء، فالوراء هنا فقط هو التقدم والسبق.

اللهم توج فرحة المسلمين بعز الإسلام، واكس بهجتنا بنصر المسلمين يا رب العالمين.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الفرحة بقدوم العيد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المدرسه المحمديه :: الخيمه الرمضانيه-
انتقل الى: